Arabic Publications

CIRS publishes Arabic language materials for distribution to our Arabic-speaking readership. The publications are in the form of original research conducted in the Arabic language as well as Arabic translations of existing research published by CIRS over the years.

Environmental politics

"السياسات البيئية في الشرق الأوسط"، تقرير مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة العربي الموجز رقم ٢٤ (الدوحة، قطر: مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة، ٢٠١٩).

يتناول هذا المشروع متعدد التخصصات مجموعة واسعة من المتغيرات السياسية واالقتصادية واالجتماعية والجغرافية. ُ ويشكل التاريخ ُ البيئي، الحقل ّ المعرفي الناشئ الذي لم يطب ً ق كما يجب على منطقة الشرق األوسط، وسيلة للتحقيق يمكن من خاللها استكشاف تأثير بيئة المنطقة على شعوبها ودولها واقتصاداتها على األمد الطويل. وتتدارس الموضوعات األخرى المدرجة في البحث عالقات اإلنسان باألرض، ودراسات حالة قطرية متعلقة بالرعوية المعاصرة؛ وتأثير الموارد الطبيعية على ّ آليات تشكيل الدولة، والعالقة بين الموارد الطبيعية على التنوع االقتصادي، وقضايا أخرى عديدة ذات صلة. وتتناول المبادرة البحثية مخاوف أوسع نطاقاً حول استنزاف الموارد الطبيعية في جميع أنحاء الكوكب، وتركز على البيئة والنشاط البيئي في الشرق األوسط، وهو موضوع لم يحظ بدراسة كافية.

social currents

"التيّارات الاجتماعية في شمال أفريقيا"، تقرير مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة العربي الموجز رقم ٢٣ (الدوحة، قطر: مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة، ٢٠١٩).

التيارات الاجتماعية في شمال إفريقيا هو تحليل متعدد الفروع للظواهر الاجتماعية الناشئة في بلاد المغرب اليوم. يقوم المشاركون بتحليل الأصول للسلوك الشمال إفريقي ومعاييره الايديلوجية، ويقدم رؤى إلى عمق السلطة بعد الربيع العربي والاتجاهات الاجتماعية والسياسية السائدة اليوم. يضع الكتاب التطورات الإقليمية ضمن تيارات دولية واسعة، دون تخطي الخصائص المحددة لكل من سياقات الاجتماع التاريخي. وبوجود قواعدها المشتركة التاريخية والثقافية والاجتماعية الاقتصادية، فإن منطقة المغرب العربي تمثل إقليماً متماسكاً للدراسة يسمح بفهم أكبر للتطورات المحلية سواء على صعيد كل دولة على حدة أو من منظور مقارن. يقوم هذا الكتاب بتهذيب الوحدة التاريخية – الجغرافية لبلاد المغرب من خلال تفسير الروابط الاجتماعية، سواء داخل الدولة أو عبر الحدود السياسية والفترات التاريخية. ويصور أن الظواهر غير المؤسسية تعتبر أساسية بنفس القدر للمشروع المستمر للاستقلال لعصر ما بعد الاستعمار، من حيث أهميته للبناء الاجتماعي ونشر سلطة الدولة، ولقياس المواقف المحلية من العدالة الاجتماعية، والتوقعات الاقتصادية، والهوية الثقافية.

DigitalMiddleEast

"الشرق الأوسط الرقمي: الدولة والمجتمع في عصر المعلومات"، تقرير مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة العربي الموجز رقم ٢٢ (الدوحة، قطر: مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة، ٢٠١٩).

خلال السنوات القليلة الماضية، تغير المشهد المعلوماتي والاتصالاتي في منطقة الشرق الأوسط بشكل جذري. فالدول والشركات والأفراد يزيدون من سعيهم وراء الفرص التي تقدمها تلك التقنيات الجديدة، وهو ما يعرف بالتطور السريع للعصر الرقمي وتحسين قدرات التواصل. وهذه التغيرات بعيدة جدا عن إمكانية تحويل دول الشرق الأوسط إلى شبكات اجتماعية، ولكن تأثيرها ملموس. فالنمو المتزايد لتبني مجموعة واسعة من التقنيات في الحياة اليومية قد سبب طفرة في العديد من المتغيرات التي تطمح في الحصول على فهم أفضل. والشرق الأوسط الرقمي يسلط أضواء حرجة على التغيرات المستمرة المتداخلة مع تبني تقنيات المعلومات والاتصالات في المنطقة. عند استحضار نماذج لدراسات حالة من أنحاء الشرق الأوسط، يستكشف المساهمون الأدوار التي تقوم بها هذه التحولات الرقمية في الميادين الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية، كاشفة عن الفواصل والفجوات التي صاحبت ظهور الشرق الأوسط الرقمي.

china

"النجمة الحمراء والهلال: الصين و الشرق الأوسط"، تقرير مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة العربي الموجز رقم ٢١ (الدوحة، قطر: مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة، ٢٠١٩).

نظرت‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬البحوث‭ ‬الحالية‭ ‬إلى‭ ‬الارتباطات‭ ‬الصينية‭ ‬بالشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عدسة‭ ‬الأمن،‭ ‬مع‭ ‬إيلاء‭ ‬اهتمام‭ ‬خاص‭ ‬لآثار‭ ‬التفاعلات‭ ‬الصينية‭ ‬وانعكاساتها‭ ‬على‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وحلفائها‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬يجب‭ ‬النظر‭ ‬إلى‭ ‬علاقة‭ ‬الصين‭ ‬المتطورة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬بشكل‭ ‬رئيسي‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬نتيجة‭ ‬لمصالحها‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬تأمين‭ ‬احتياجاتها‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬وتطوير‭ ‬أسواق‭ ‬التصدير،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬كونها‭ ‬أصبحت‭ ‬قوة‭ ‬عالمية‭ ‬كبيرة‭ ‬لا‭ ‬يمكنها‭ ‬تحمل‭ ‬الانفصال‭ ‬عن‭ ‬الأحداث‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭. ‬وأطلق‭ ‬مركز‭ ‬الدراسات‭ ‬الدولية‭ ‬والإقليمية‭ ‬مبادرة‭ ‬بحثية‭ ‬حول‭ ‬“الصين‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط”‭ ‬لدراسة‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الطرفين،‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عدسات‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‭ ‬والطاقة‭ ‬والاقتصاد‭ ‬والاستثمارات،‭ ‬لكن‭ ‬مع‭ ‬الأخذ‭ ‬في‭ ‬الاعتبار‭ ‬أيضاً‭ ‬تفاعلات‭ ‬الصين‭ ‬الأوسع‭ ‬مع‭ ‬المنطقة‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والثقافية‭.‬

Healthcare

"إشكاليات سياسات الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي"، تقرير مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة العربي الموجز رقم ٢٠ (الدوحة، قطر: مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة، ٢٠١٩).

بات وضع أنظمة الرعاية الصحية في الخليج متعدد المستويات، ويرجع ذلك أساساً إلى عدم وجود تقييمات منتظمة للاحتياجات الصحية للسكان، بما في ذلك الحلول الصحية قصيرة الأمد، الخاصة بالعمال ذوي المهارات المتدنية. لقد حققت منطقة الخليج منجزات اجتماعية واقتصادية كبيرة في فترة قصيرة من الزمن، إلا أن سياسات الرعاية الصحية ما زالت تركز أكثر على الصحة العلاجية، من دون تركيز كاف على الصحة الحمائية والتدابير الوقائية. و يوجد هنالك نقص في المؤسسات التعليمية الطبية في الخليج، كما أن دور القطاع الخاص يستلزم المزيد من الدراسة حيث أنه لا يوجد ما يفسّر توجه المرضى نحو مؤسسات القطاع الخاص بدلاً من مؤسسات الرعاية الصحية العامة.

security

"ديناميكيات الأمن المتغيرة في الخليج"، تقرير مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة العربي الموجز رقم ١٩ (الدوحة، قطر: مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة، ٢٠١٨).

أدى التقارب بين أولويات النخب السياسية المحلية وأهداف السياسة الأمريكية إلى إهمال التهديدات الأمنية الناتجة عن الاقتصادات السياسية لدول مجلس التعاون الخليجي. وبدلاً من ذلك، كانت هناك افتراضات مبالغ فيها حول طموحات إيران المهيمنة ونواياها الخبيثة باستخدام السكان الشيعة المحليين كطابورها الخامس. وبعبارات بسيطة، فإن الترتيبات الأمنية الحالية في الخليج تعالج جزئياً التهديدات الأمنية، وهي التهديدات المتصورة التي تنبعث من إيران والعراق باتجاه المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي الأصغر، وتتجاهل التحديات البنيوية الأعمق كون جذورها كامنة في الاقتصادات السياسية الإقليمية.

cirsoccasionalpaper20leontgoldsmith2018

ليون ت. غولدسميث، "شيوخ الدين العلويين: مقدمة موجزة"، ترجمة ناصر ضمريية، ورقة مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة البحثية غير منتظمة الصدور رقم ٢١ (الدوحة، قطر: مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة، ٢٠١٨)

بعض الضوء على موضوع القيادة الدينية العلوية، وإبراز الأهمية التاريخية لشيوخ الدين العلويين في الحفاظ على مجتمعهم. طبقت الدراسة منهجاً استقرائياً واستكشافياً ونوعياً يعتمد على الأدبيات الثانوية الموثوقة، والملاحظات الميدانية، والمقابلات مع بعض الشخصيات الرئيسة من داخل الطائفة. الاكتشاف الأبرز لهذه المقالة هو أن النفوذ التقليدية وقدرة القادة الدينيين العلويين على توجيه المجتمع والحفاظ عليه قد ضعفت كثيراً منذ ثمانينات القرن الماضي، الأمر الذي أصبح عاملاً حاسماً في المعضلة التي واجهت العلويين في بداية الأزمة السورية في العام 2011. تأمل هذه الدراسة في المساهمة في مسألة الهوية الدينية والمجتمعية للعلوية في القرن الحادي والعشرين، وذلك لأهمية الموضوع في الجهود المبذولة لحل الأزمة السورية.

art

"الإنتاج الفني والثقافي في دول مجلس التعاون الخليجي"، تقرير مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة العربي الموجز رقم ١٨ (الدوحة، قطر: مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة، ٢٠١٨).

في حين توجهت استثمارات الإمارات وقطر في البداية إلى الاستحواذ على الفن الأجنبي، فإنها، جنباً إلى جنب مع بقية دول مجلس التعاون الخليجي مثل: البحرين والكويت والسعودية وسلطنة عُمان، بدأت تركز على ترشيد الفن المحلي والمعاصر. اتخذت عملية تطور الإنتاج الفني والثقافي في هذه الدول مسارات مختلفة، ولكن الاهتمام الأساسي انصبّ على الحركات الفنية المعاصرة المحلية، التي تعرض، وتعكس، تجارب الحياة اليومية ومُدركات الثقافة الخليجية.

GG

"اللعبة الكبرى في غرب آسيا"، تقرير مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة العربي الموجز رقم ١٧ (الدوحة، قطر: مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة، ٢٠١٨).

ظهر مصطلح غرب آسيا نحو منتصف القرن الماضي، وجاء جزئياً كاستجابة للمشاعر المعادية للإمبريالية التي صاغت مفهوم “الشرق الأوسط” خلال الفترة الاستعمارية. وبشكل عام، تشير عبارة غرب آسيا إلى الدول العربية المطلة على الخليج العربي، والمشرق العربي، وإيران، وتركيا، ودول جنوب القوقاز المؤلفة من جورجيا وأرمينيا وأذربيجان. ومن المؤكد أنه يمكن مناقشة منطق تجميع البلدان التي تبدو للوهلة الأولى شديدة التنوع، وأنها لا تتشاطر سوى القليل من القواسم المشتركة. ومع ذلك، فإن تجميع دول غرب آسيا ليس شأناً تعسفياً ولا عقلانياً، بل هو شأن التاريخ والجغرافيا والدبلوماسية والثقافة؛ إذ تشترك دول المنطقة في إرث تاريخي مشترك، بما في ذلك المواجهات مع الإمبراطوريات الروسية والعثمانية، وانتشار الإسلام، وتأثير الاستعمار الأوروبي، وتشكيل دول حديثة ذات حدود إقليمية معقدة وسكان متعددي الإثنيات.

arabic

"العدالة الانتقالية في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا"، تقرير مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة العربي الموجز رقم ١٦ (الدوحة، قطر: مركـز الدراسـات الدوليـة والإقليميـة، ٢٠١٨).

ألقت الاحتجاجات التي اندلعت في بعض بلدان الشرق الأوسط ابتداءً من ديسمبر 2010 بظلالها على المشهدين السياسي والاجتماعي في المنطقة. فقد أزيح بن علي في تونس ومبارك في مصر والقذافي في ليبيا عن مناصبهم واحداً تلو الآخر في غضون أشهر قليلة، رغم أن ذلك لم يكن يخطر ببال أحد. وحتى يومنا هذا، شهدت مصر وليبيا وتونس واليمن إزاحة قادتها الأقوياء، والتهمت نيران الحرب الأهلية المستمرة سوريا، وهز العنف والصراع البحرين، كما تعرضت بلدان أخرى في المنطقة إلى الاضطراب والتعبير عن الغضب الشعبي بدرجات متفاوتة. دول الشرق الأوسط هذه مازالت تشهد عمليات تحول سياسي وتغيير اجتماعي. وتعتمد الصيغة السياسية التي ستتشكل في نهاية المطاف في كل دولة على سياقها وجدولها الزمني. وسيبقى مجهولاً إن كانت أنظمة وهياكل حوكمة مختلفة تمام الاختلاف ستحل محل سابقاتها أم لا. ولكن، يمكن القول مع شيء التأكيد إن مفهوم حقوق المواطنين بالعدالة والكرامة كان موضوعاً مشتركاً يجسّد كل هذه النضالات والاحتجاجات الجماهيرية الحاشدة، ويعبر عنها على مستوى المنطقة بأكملها. وغالباً ما تتعامل المجتمعات التي تمر بمرحلة تحول من أنظمة حوكمة قديمة إلى جديدة، ولاسيما المجتمعات التي أطاحت بأحد أشكال الحكم الاستبدادي، مع قضية التصالح مع الماضي قبل أن تتمكن فعلياً من بناء مستقبل جديد. وتبيّن التجارب التي حدثت في مناطق أخرى من العالم، حيث أطاحت الحركات السياسية بأنظمة الحكم الديكتاتورية أن بناء سلام قابل للاستمرار في أوضاع ما بعد الحرب يستلزم أن يكون المواطنون واثقين من وجود الهياكل الشرعية التي تعوّضهم عن الظلم الذي لحق بهم في الماضي. لقد برزت أهمية مفهوم إدارة العدالة أثناء فترة التحول السياسي في بناء السلام، التي أطلق عليها عموماً اسم “العدالة الانتقالية”، في الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، ولكنها اكتسبت زخماً كبيراً ابتداءً من ثمانينات القرن العشرين وما تلاها.