المبادرات البحثية

المبادرات البحثية

الشرق الأوسط الرقمي

تستكشف هذه المبادرة البحثية الوصول إلى العالم الرقمي في الشرق الأوسط، وكيفية استخدام عدد من الفاعلين للإنترنت وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الرقمية، ومادية هذا الاستخدام وسياقه، وإمكانية استخدام هذه الأدوات لإحداث تحولات اجتماعية واقتصادية وسياسية على المستويات الفردية والمحلية والوطنية والعالمية. تتزايد أهمية الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، لانتشار التكنولوجيا الرقمية في الشرق الأوسط، لفهم المنطقة على المستوى الكُلّي والفردي، وآثار هذه التكنولوجيا على الحياة اليومية.

أثارت الاحتجاجات الشعبية في الشرق الأوسط اهتمام الدارسين والصحفيين وصناع السياسات على حد سواء، بالدور السياسي الذي تلعبه الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة. إذ قدّمت تكنولوجيا الاتصال الرقمية شبكات مفتوحة وتدفقاً للاتصال في منطقة ترزح تحت أنظمة الحكم الديكتاتورية، وتُصوَّر عموماً بأنها طاردة للمعلومات. وسارع المحللون، الذين أشاروا إلى ثورات تويتر وفيسبوك في إيران ومصر، واحتجاجات اليوتيوب في سورية، إلى تسليط الضوء على أن الاتصال الرقمي يلعب دوراً أساسياً في تنظيم الاحتجاجات التي قادت، في المحصلة، إلى سقوط أنظمة كانت مُحصّنة، أو أضعفت قوتها بشكل كبير.

انقر هنا لقراءة المزيد عن الاجتماع الأول حول "الشرق الأوسط الرقمي" لمجموعة العمل. 

قام مركز الدراسات الدولية والإقليمية  بتنظيم العديد من مجموعات العمل كجزء من برنامج المبادرات البحثية التي تعقد في الدوحة لبحث العديد من القضايا ذات الصلة بمنطقة الخليج وذات الأهمية الدولية، والهدف الأساسي من هذه المشاريع هو سد الفجوات البحثية القائمة والمساهمة في تعزيز المعرفة بالقضايا المتعلقة بالأمن والاستقرار الاقتصادي، والسياسة في منطقة الخليج.

 

اجتماعات مجموعة العمل
الشرق الأوسط الرقمي