مركز جورجتاون للدراسات الدولية والإقليمية يستضيف المندوب الإيراني الدائم السابق لدى الأمم المتحدة

14 سبتمبر 2011

استضافت كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون بقطر السيد محمد جواد ظريف المندوب الإيراني الدائم السابق لدى الأمم المتحدة في الفترة من 2002 وحتى 2007 لحضور حوار نقاشي تحت رعاية مركز جورجتاون للدراسات الدولية والإقليمية. حيث تحدث السيد ظريف عن دور الجامعات في إحداث التغيير في المجتمع.
وأكد ظريف ، الذي يشغل حاليا منصب نائب الرئيس لشؤون العلاقات الدولية في جامعة آزاد الإسلامية بإيران، قائلاً: "من الواضح أن ما يحدث في الشرق الأوسط اليوم يرجع جزئياً إلى ارتفاع مستوى التعليم . وهو الأمر الذي لم يحدث سوى مؤخراً".
وقد أقيمت الفعالية في فندق فور سيزونز الدوحة ، حيث حضرها لفيف من كبار الشخصيات والسفراء وأعضاء البعثات الدبلوماسية.
وحذر ظريف أثناء الحوار الذي جاء تحت عنوان "دور الجامعات في صحوة الأمم" من التعامل مع السيناريو السياسي الناشئ في منطقة الشرق الأوسط من منظور ضيق الأفق.
وأضاف: "في مجالات التجارة والأمن التي باتت العولمة تسيطر عليها ، يجب أن ندرك أن التغييرات التي يحدثها التعليم هنا تتبع نموذجاً عالميا".
وأشار السيد ظريف - وهو أكاديمي مرموق - بنبرة تحمل الكثير من القلق والتخوف ، إلى أن عدد الجامعات التي تبحث عن التمويل الداخلي باتت في تزايد ، بعد أن بدأت مصادر التمويل تنضب في العالم جراء الصراعات والكوارث الطبيعية والركود الاقتصادي. لافتا الى انه بسبب الصعوبات الاقتصادية، فإن الجامعات أصبحت تبحث عن التمويل من الداخل...وتخفض حجم الإنفاق...وهذا ليس الوقت المناسب لعمل ذلك.
ويمتلك ظريف تاريخاً مهنياً طويلاً ومرموقاً في السلك الدبلوماسي الإيراني. فقبل تقلده منصبه لدى الأمم المتحدة، كان يشغل منصب نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية منذ عام 1992 وحتى عام 2002.
ومن جانبه علق مهران كامرافا، مدير مركز جورجتاون للدراسات الدولية والإقليمية، قائلاً: "إن الجامعات تلعب دوراً غاية في الأهمية في عولمة المعرفة، وتجاوز الحدود الوطنية. وأن من نراهم اليوم في منطقة الشرق الأوسط يمثلون فئة على مستوي رفيع من التعليم تتوق لتوصيل صوتها ووجهة نظرها".
وأضاف كامرافا أن "زيادة سبل الوصول إلى التعليم وجودته من شأنهما أن يؤديان إلى التنمية والازدهار على المدى الطويل في منطقة الشرق الأوسط".
ويستضيف مركز جورجتاون للدراسات الدولية والإقليمية التابع لجامعة جورجتاون مجموعة من الخبراء الإقليميين والدوليين، حيث سبق أن تضمنت قائمة المحاضرين السابقين كلاً من مراسل أخبار الشرق الأوسط البارز روبرت فيسك والمؤلف طوماس إل فريدمان الحاصل على جائزة بوليتزر.س .. وهذه المحاضرات مخصصة لزيادة الوعي بالقضايا الدولية المرتبطة بالمنطقة ككل.
ومن المعروف أن مركز جورجتاون للدراسات الدولية والإقليمية في قطر من المعاهد البحثية المرموقة التي تكرس جهودها للدراسات الأكاديمية المرتبطة بالقضايا الإقليمية والدولية ، كما يرعى المركز عدداً من المنتديات على مدار العام لتسهيل الحوار وتبادل الرؤى ووجهات النظر حول عدد كبير من القضايا، بهدف إشراك طلاب الجامعة والمواطنين في هذا الحراك الفكري وإثراء معلوماتهم وثقافاتهم حيال الأحداث الجارية.