سوزي ميرغني تقدم ورقة بحثية في مؤتمر " المتاحف في العالم العربي 2019"

27 يونيو 2019

قدمت سوزي ميرغني، مديرة التحرير بمركز الدراسات الدولية والاقليمية، ورقة بحثية في مؤتمر المتاحف العربية لعام 2019 بعنوان "الدخول عبر محل بيع الهدايا: بناء هوية وطنية قطرية معاصرة من خلال سلع متاحف قطر"، حيث أوضحت أن ثمة شيئًا مهمًا يحدث في محلات بيع الهدايا في متاحف دولة قطر – يتمثل في إعادة صياغة للدلالات على الهوية الوطنية للبلد من خلال سلع معاصرة. حتى مطلع الالفية، لم يكن هناك أي تذكارات مميزة أو صناعة سياحية واضحة المعالم في قطر، وكل ما كان موجودًا من حيث السجلات التجارية الوطنية كان يستخدم لاستحضار الثقافة القطرية "التقليدية"، وكوسيلة لرواية التاريخ الهجين للبلاد الذ قام على منظورين أحدهما " عروس البحر،" ويمثلها المراكب الشراعية واللؤلؤ، والآخر هو الأمة الصحراوية الغارقة في التقاليد البدوية، وتمثلها مجموعة متنوعة من الحرف اليدوية والمواد المنسوجة. في الآونة الأخيرة، توفر البضائع التي تبيعها متاحف قطر - سواء في المواقع السياحية أو عبر منافذ مختلفة في جميع أنحاء المدينة وفي مطار حمد الدولي – تقدم مجموعة من المنتجات البديلة والمبتكرة والجمالية. ولكن ماذا تقول هذه السلع المعاصرة - من المواد التي تحمل العلامات التجارية للمتحف إلى المنتجات الراقية الفاخرة - عن قطر؟ وكيف يتم استخدام النظر لإنتاجها واستهلاكها من قبل الانشطة الثقافية التي تتبناها الدولة لبناء هوية وطنية قطرية معاصرة؟ وبينما تبقى الهدايا التقليدية والمصنوعات اليدوية تحظى بتقدير الدولة وترويجيها لها، فإن نمو صناعة الهدايا التذكارية الحديثة ذات العلامات التجارية القطرية هو علامة على أن قطر دخلت مرحلة جديدة من تكوين الهوية الوطنية - وهي مرحلة تدور حول إنتاج منتجات جديدة هي رموز وطنية واستهلاكها في شكل سلع.

لمطالعة البرنامج الكامل للمؤتمر اضغط هنا