خريج وأستاذ من جامعة جورجتاون قطر يشاركان في منتدى الابتكار المفتوح في موسكو

16 فبراير 2015

أشرف الدكتور روبرت ويرسينج، أستاذ الشؤون الحكومية في جامعة جورجتاون في قطر، مؤخراً على إدارة ندوة حوارية ضمن الدورة السنوية الثالثة لمنتدى الابتكار المفتوح في العاصمة الروسية موسكو. ويعد المنتدى منصة عالمية يحضرها ممثلون عن قطاعات العلوم والأعمال والقطاعات الحكومية لمناقشة التقنيات الناشئة والحلول الحديثة من خلال التعاون الدولي في الترويج لتبادل الابتكار.

وقام الدكتور ويرسينج بإدارة ندوة بعنوان "معالجة ذكية للمياه تطفئ ظمأ العالم" ناقش المشاركون خلالها آخر التطورات في أنظمة المياه الذكية والحلول وإدارة مصادر المياه. وقد حضر منتدى هذا العام أكثر من 14000 شخص من 45 دولة، وكان عنوانه "التدخل المبتكر: الحفاظ على التنافسية في القرن الحادي والعشرين".

وفي معرض تعليقه بهذا الصدد، قال الدكتور ويرسينج الذي تركز أبحاثه الحديثة على سياسات وديبلوماسية التعامل مع مصادر مياه الأنهار: "تشكل ندرة المياه الناجمة عن عوامل طبيعية أو بفعل التدخل البشري تحدياً كبيراً للتنمية البشرية. وقد تحدثت الندوة الحوارية عن تقنيات جديدة ومثيرة للاهتمام تسعى إلى التصدي لبعض هذه التحديات، بدءاً من استخراج المياه إلى توزيعها وإدارة الطلب على إمدادات المياه العالمية".

بدوره قام خريج جامعة جورجتاون قطر ديميتري فرولوفسكي بتنظيم برنامج المنتدى، وكان فرولوفسكي قد تخرج من الجامعة باختصاص السياسة الدولية في ربيع عام 2014. وقال الدكتور ويرسينج في تعليقه على هذا الأمر: "لقد حضر فرولوفسكي عدداً من صفوفي الدراسية في الجامعة حول التنافس على مصادر المياه في ساحة السياسة العالمية. وأنا فخور جداً برؤية أحد طلابي السابقين وهو يلعب دوراً هاماً في مثل هذه الفعالية الكبيرة والمعقدة، خاصة وأنه لم يتخرج إلا مؤخراً. وكلي ثقة بأن فرولوفسكي سيحقق إنجازات كبيرة في الأعوام القادمة".

وقد شاركت وفود رسمية عالية المستوى تقدّمها رؤساء وزراء الدول المشاركة في حوار مفتوح خلال الفعالية، من بينهم ديميتري ميدفيديف، رئيس الوزراء الروسي، ونظيره الصيني. وعُقد المنتدى تحت رعاية الحكومة الروسية بالتعاون مع وزارة التنمية الاقتصادية الروسية، وحكومة موسكو، ومعاهد التنمية الروسية.

يذكر أن الدكتور ويرسينج شغل قبل انضمامه إلى الجامعة في الدوحة منصب أستاذ في مركز آسيا-باسيفيك لدراسات الأمن في هونولولو في هاواي، فضلاً عن عمله في قسم الدراسات الحكومية والدولية في جامعة ساوث كارولاينا. ويختص ويرسينج في العلاقات الدولية والسياسة في جنوب آسيا، وأجرى أكثر من 40 رحلة بحثية إلى منطقة جنوب آسيا منذ العام 1965.