حوار مع زهرة بابار: أبحاث العلوم الاجتماعية في قطر

13 فبراير 2015

نشرت العام الماضي في مجلة الشرق الأوسط ورقة بحثية للباحثة لمقيم في قطر زهرة بابار، هذه الورقة واحدة من جهود علمية قليلة تلقي نظرة على المواطنة في هذه الدولة الخليجية الصغيرة، وفي قطر نجد أن المواطنين أقلية بين من السكان وهذا ما يثير مواضيع حساسة للغاية حول المواطنة والعمالة المهاجرة.\

جاءت الورقة التي نشرت، بعنوان ثمن الانتماء: بناء المواطنة في دولة قطر، موضحة الامتيازات المالية لحامل الجنسية القطرية والتي أدت إلى فرض قيود على الحصول على الجنسية، وتبلغ نسبة السكان المتربين  في قطر إلى 88 في المائة من السكان ، وفقا لبيانات جمعتها صناعة الأخبار مصدر على الانترنت bqdoha.com.

زهرة بابار معاون مدير قطاع الأبحاث في مركز الدراسات الدولية والإقليمية في جامعة جورجتاون- كلية الشؤون الدولية في قطر- وهي مؤلفة الورقة البحثية، وقد أقرت أن الباحثين يواجهون تحديات بالغة عند معالجة مواضيع حساسة ثقافيا سياسيا في قطر، وهذه التحديات تؤثر على نتائج البحث.

وأكملت بابار التي جاءت اهتماماتها الأكاديمية والمهنية متأثر بشدة بوالدها الدبلوماسي الباكستاني بقوله: أن القيام بهذا البحث ليس مستحيلا، وقد نشأت في تسع دول مختلفة حيث شاهدت تفاوت الموارد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وأثرها على التنمية الوطنية. بدأت بابار حياتها المهنية في مجال التنمية الريفية والتخفيف من حدة الفقر في باكستان، ثم انتقلت للعمل مع منظمات مثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة العمل الدولية.

ثم انتقلت إلى البحث الأكاديمي في جامعة جورجتاون في قطر في عام 2004،  وهناك، في حرم المدينة التعليمية في الجامعة، أجرى موقع الفنار للإعلام المقبلة معها.