جامعة جورجتاون قطر تشارك في مسيرة مؤسسة قطر احتفالاً باليوم الرياضي للدولة

11 فبراير 2015

احتفت جامعة جورجتاون قطر بالدورة السنوية الرابعة لليوم الرياضي للدولة من خلال دعم مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع بمجموعة من النشاطات في المدينة التعليمية وعبر الاشتراك في مسيرة حول أرجاء المدينة التعليمية بدأت من استاد الشقب باتجاه أكاديمية العوسج. وقد ضمت المسيرة نشاطات تعليمية وتثقيفية أيضاً لتشجيع أفراد المجتمع على اتباع أنماط حياة صحية وحافلة بالنشاط.
وقد ارتدى أساتذة جامعة جورجتاون قطر وموظفوها قمصان الجامعة وشاركوا كذلك في برنامج مكثف ومليء بالنشاطات لجميع الأعمار تم تنظيمه في أنحاء المدينة التعليمية. وكان الموظفون وعائلاتهم قد بدؤوا هذا اليوم الحافل في قاعة استاد الشقفب الداخلية حيث تمكنوا من قضاء أوقات ممتعة في مشاهدة مسابقات الخيول والانضمام إلى دروس ركوب الخيل. ونظراً إلى أن المسيرة بدأت من القاعة الخارجية لاستاد الشقب، فقد أتاحت فرصة للمشاركين للاطلاع على مرافق مؤسسة قطر المختلفة والتعرف على أهمية الرياضة وأنماط الحياة الصحية. وتخللت المسيرة عدة محطات للحصول على معلومات حول النشاطات الخاصة بالمرافق. فمثلاً قامت محطة كلية طب وايل كورنيل في قطر بدعوة المشاركين إلى ركوب الدراجات المتوفرة لديها والمخصصة لممارسة الرياضة وصنع مشروبات صحية في الوقت نفسه.
وقد اختتمت المسيرة عند أكاديمية العوسج، وتضمنت مجموعة من النشاطات المحصورة بالنساء وألعاب الأطفال.
وكان اليوم الرياضي للدولة قد انطلق في ديسمبر 2011 بموجب مرسوم أميري، ويتم الاحتفال به بشكل سنوي في الثلاثاء الثاني من شهر فبراير بهدف تعزيز أهمية الرياضة وتشجيع سكان قطر على تبني أنماط حياة صحية وسليمة.
وبهذه المناسبة قال معمر القذافي، مدير قسم الاتصال في جامعة جورجتاون قطر والذي شارك في المسيرة: "لا شك بأن النشاطات الرياضية والصحية التي تُعقد في هذا اليوم الصادر بموجب مرسوم أميري ساهمت في تغيير عادات عائلتي بشكل كبير، فنحن الآن نمارس رياضة المشي أكثر من قبل ونشارك كذلك في النشاطات التي تُعقد في الهواء الطلق. وقمنا باقتناء دراجات وأصبحنا نمارس رياضات جسدية أكثر من قبل. وأود في هذه المناسبة أن أعبر عن امتناني لتلك المبادرة الهامة لقطر والمصادر التي يتم توفيرها سنوياً للمساهمة في نجاحها".
وفي إطار التزام جامعة جورجتاون قطر بالأهداف الرئيسية لليوم الرياضي للدولة، تنظم الجامعة عدة نشاطات وفعاليات وتطلق حملات سنوية لتعزيز اللياقة البدنية ونمط الحياة الصحي. وقالت ماري بريان، مسؤولة الصحة واللياقة في جامعة جورجتاون قطر حول هذا الأمر: "نقوم بشكل مستمر بتشجيع أفراد مجتمعنا على الحفاظ على نشاطهم ولياقتهم، ونوفر دروساً مخصصة للموظفين تركز على كيفية موازنة الحياة الشخصية والعمل لتحفيز المزيد من أنماط الحياة السليمة".