مهرجان الفنون الأمريكية – أسبوع التصوير

برعاية مركز الدراسات الدولية والإقليمية في الدوحة، أقيمت سلسلة من البرامج حول الفنون الأمريكية، كانت بعنوان مهرجان الفنون الأمريكية، وذلك في الفترة الواقعة ما بين 16 فبراير - 8 مارس 2007. وقد نفذ المركز في كلية الشؤون الدولية في جامعة جورجتاون في قطر عدة برامج لمنح دراسية، وبحوث، وتوعية عامة في مجال الشؤون الدولية والإقليمية. ويحافظ مركز الدراسات الدولية والإقليمية على علاقات مع البيئة المحيطة من خلال تقديم العديد من البرامج الثقافية والتعليمية التي تتصل مع كل من السكان المحليين والساحة الدولية الأكبر.

قبل عام 1940، كانت الولايات المتحدة الأمريكية دولة تغطي المناطق الريفية معظم مساحتها، وبعد انتهاء الحرب الأهلية الأمريكية (1861-1865) غيرت عملية التحول الصناعي وحركة السكان سواء كهجرة داخلية أو هجرة من الخارج إلى الولايات المتحدة وجه أمريكا. خلقت عملية التحول الصناعي السريع الحاجة إلى قوى عاملة غير ماهرة وهو الأمر الذي لفت اهتمام الناس للتوجه إلى المدن الأمريكية، وخلال هذه الفترة، ظهر التصوير كشكل مهم من أشكال التعبير الفني. قدمت الطبقة الوسطى المتنامية في أمريكا جمهوراً ورعاة لهذه الرؤية الجديدة والجريئة. في حين أن الجمال والفوضى المرافقان لعملية التمدن ألهمت الفنانين لتوثيق هذه المدن والناس الذين جعلوا هذه المدن حيوية جداً. وما نجا من هذه العملية هو سجل أنيق لأمة اختبرت الآلام المتنامية للدخول في العالم الصناعي. تستعد قطر الآن للبدء في النمو الصناعي في تاريخها، ونأمل أن تعطيك هذه اللمحة عن تاريخ المدن الأمريكية وأوجه الشبه والاختلاف الإسهام في تعزيز التفاهم المتبادل.

كانت الصور التي تصف المدن الأمريكية بين الفترة من 1880 إلى 1950 تعرض في مركز لاندمارك طوال فترة مهرجان الفنون الأمريكية، و قد قدمت محاضرة حول هذا الموضوع من قبل سام أبيل المصور في مجلة ناشيونال جيوغرافيك، وكذلك قدمت ورشات عمل من قبل أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة جورجتاون، وأعضاء الجمعية القطرية للتصوير الضوئي.

مسابقة التصوير الفوتوغرافي:

نظم قسم التصوير الفوتوغرافي لمهرجان الفنون الأمريكية مسابقة للتصوير الفوتوغرافي، وكانت مفتوحة للجميع، وكانت هذه فرصة فريدة للمهتمين بفن التصوير الفوتوغرافي للمشاركة بفعالية في تنفيذ هذا الحلم وتقديم أعمالهم لزملائهم وللمهنيين الممارسين في هذا المجال. وكان سام أبيل المصور في مجلة ناشيونال جيوغرافيك أحد أعضاء لجنة التحكيم للمسابقة، وكان متواجداً أيضاً لتقديم المشورة والدعم للمشاركين في هذا الحدث الهام، تم قبول الطلبات بين 15 نوفمبر 2006 و 8 فبراير 2007.

السيرة الذاتية للمشاركين في أسبوع التصوير الفوتوغرافي:

سام أبيل، وهو المصور المخضرم في مجلة ناشيونال جيوغرافيك، وأحد المصورين الأربعة فقط الموظفين في تاريخ المجلة، وهو مثال للمصور الصحفي الكلاسيكي. تتحدث أعمال أبيل غالباً عن قصص تعبيرية للزمان والمكان، مثل لويس وكلارك، ونهر المسيسبي، والأمازون، وأستراليا، والقصر الإمبراطوري في اليابان، وتحدث مؤخراً عن قصته الشخصية في كتابه سام أبيل: حياة مصور. تعبر الصور التي يلتقطها أبيل عن جمال كل من الثقافة والطبيعة، وقد صور عشرات القصص، وألف العديد من الكتب التي حازت عدة  جوائز. تظهر أعماله في جميع أنحاء العالم، ويشارك أبيل ما عاشه من إثارة، وتآمر، وإحباط، وحسرة، ومتعة خلال 35 عاماً من العمل في جميع أنحاء العالم مع المجلة الأكثر ثقة في العالم.

خليفة العبيدلي هو مصور فني، حصل عام 1993 على شهادة البكالوريوس في علم الأحياء البحرية من جامعة قطر ما دفعه للاهتمام بالتصوير تحت الماء. ولقد شغل منصب مدير متحف قطر للتصوير وعمل على بناء وتجميع مكونات المتحف، وهو يتحدى باستمرار وسائل التصوير التقليدية، بل إنه يتجاوز حدودها مع تقنيات وتصاميم جديدة وفريدة من نوعها. يشغل حالياً منصب رئيس قسم العلاقات العامة في الهيئة العامة للطيران المدني.

كيت سامبسل - ويلمان هي باحثة في التاريخ الفكري والاجتماعي للولايات المتحدة ومصورة في الفنون الجميلة، وقد نالت شهادة الدكتوراه (بامتياز) من جامعة جورجتاون عام 2002، ونالت شهادة دكتوراه القانون من كلية الحقوق بجامعة بالتيمور للقانون عام 1991. وهي مؤلفة لعدة كتب وروايات منها: إذا أمكنني أن أقول هذه القصة في سطور...: لويس هاين، والتاريخ الفكري للوثائقي الاجتماعي، الذي سيصدر عن مطبوعات جامعة نورث كارولينا، و"ثلاثة أجيال من العشب: التصوير الفوتوغرافي، والليبرالية، والفلاح الأمريكي"، وتاريخ التصوير الفوتوغرافي (ديسمبر 2003)، و"جزيرة إليس وتجربة حياة لويس هاين: صور من الأفكار" الذي سيصدر عن مجلة العصر الذهبي والعصر التقدمي. وهي الآن عضو هيئة تدريس التاريخ في كلية الشؤون الدولية في جامعة جورجتاون في قطر، كما درست مادة التاريخ الأمريكي في تركيا والإمارات العربية المتحدة.

كانت عبير الكواري أول عضو في الجمعية القطرية للتصوير الضوئي عام 1988، وتركز صورها على الطبيعة والحياة والأطفال. تكمن موهبتها في قدرتها على تحقيق المعنى العميق لما هو بسيط ويومي، حيث إنها تلتقط مواضيع في بيئتها الطبيعية، وقد عرضت أعمالها في العديد من الفعاليات والمناسبات، في أماكن مغلقة وفي الهواء الطلق وحصلت على العديد من الجوائز.