التنمية العالمية، والمنظمات، والإيمان في العالم الإسلامي

عقدت في تاريخ 17/12/2007 ندوة الفريق العامل المعني بالتنمية العالمية، والمنظمات، والإيمان في العالم الإسلامي في كلية الشؤون الدولية في جامعة جورجتاون – قطر، وكانت هذه الندوة الموجهة للممارسين في جميع أنحاء العالم الإسلامي، في شكل فعالية تشاورية لفريق العمل. أقيمت هذه الفعالية برعاية مشتركة بين مركز الدراسات الدولية والإقليمية، ومركز باركلي للأديان، والسلام، والشؤون الدولية، ومؤسسة هنري ر. لوس. ركزت الندوة على المؤسسات؛ والعلاقات بين القطاعين العام والخاص، والجهات المستلهمة من الدين؛ وقضايا التمويل؛ وغير ذلك من القضايا كالأطفال والتعليم والصحة والنوع الاجتماعي. واختتم هذا الحدث بمحاضرة مميزة لهاني البنا وأزهري قاسم أحمد، يذكر أن هاني البنا هو مؤسس ورئيس هيئة الإغاثة الإسلامية عبر العالم، وأزهري أحمد قاسم، هو كبير الاقتصاديين في البنك الإسلامي للتنمية.

من ضمن المشاركين في فريق العمل كان مهران كمرافا مدير مركز الدراسات الدولية والإقليمية، وسلمان شيخ مدير السياسات والبحوث في مكتب صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر المسند، وهادي عمرو مدير بروكينغز – قطر، وأمنية نور مديرة هيئة أيادي الخير نحو آسيا، بالإضافة إلى عدد من الضيوف الدوليين المميزين.

يذكر أن ندوة فريق العمل هي جزء من مشروع بحثي مشترك متعدد السنوات بين مؤسسة لوس وكلية الشؤون الدولية، ويركز هذا المشروع على المؤسسات المستلهمة من الإيمان وذات الصلة به. ذكر كمرافا مدير مركز الدراسات الدولية والإقليمية أن "برنامج الندوة سيكون متكاملاً مع منهاج جامعة جورجتاون وسوف يستفيد الطلاب كثيراً من الانخراط مباشرة مع نتائج البحوث والمشاركة بشكل فعال في إنشاء قاعدة بيانات خاصة بالمنظمات الحكومية وغير الحكومية ذات الصلة بالإيمان"، وبحسب كمرافا، فإن هذه المبادرة هي شهادة التزام من قبل جامعة جورجتاون ومركز الدراسات الدولية والإقليمية لتشجيع منح دراسية معمقة وكذلك تقديم منتدى للحوار وتبادل الأفكار.

سوف تقام البحوث على مدار ثلاث سنوات، وقد ركزت أولى البحوث على الولايات المتحدة واختتمت بمؤتمر لمناقشة قضايا المؤسسات المستلهمة من الإيمان. أما العام الحالي فهو المرحلة الثانية من البحوث، وهي تركز على العالم الإسلامي ودور المؤسسات الإسلامية العالمية المستلهمة من الإيمان، مثل هيئة الإغاثة الإسلامية، وجمعية الهلال الأحمر، وشبكة الآغا خان، وستركز المراحل القادمة على المؤسسات الأوروبية المستلهمة من الإيمان في أمريكا اللاتينية، وأفريقيا، وآسيا.

سيتم الانتهاء من المشروع في عام 2009، وستنشر النتائج ضمن كتاب.

لمزيد من المعلومات، يمكن مراجعة ملخص ندوة فريق العمل المعد من قبل مركز باركلي للأديان، والسلام، والشؤون الدولية.