دراسة أوضاع الشباب المحرومين في الشرق الأوسط: إطار نظري

الأوراق البحثية غير منتظمة الصدور عن مركز الدراسات الدولية والإقليمية رقم 16
مانتانا هاشمي، جامعة أوكلاهوما
2015

أدى وجود مستويات غير عادلة من البطالة والتهميش الاقتصادي يبن الشباب في الشرق الأوسط إلى جعل العديد من المراقبين الإقليميين يستنتجون أن الشباب الفقير في منطقة الشرق الأوسط أكثر عرضة للاستقطاب والتطرف وبالتالي يمثلون تهديداً للأمن القومي والدولي. الاتفاق المشترك بين هذه الإفادات هو انخفاض معدلات الفرص التوظيفية والمهنية، الأمر الذي يترك الشباب الفقير معرض للإحباط والتشاؤم واليأس، وهو ما يرتبط بشكل مباشر بالسياسات الأصولية. كبديل، يشير الباحثون في لغة التعقل والمنطق إلى أن هؤلاء الشباب ينخرطون في حسابات دقيقة للسبل والنتائج بهدف الوصول إلى القوة والثراء اللازمين للارتقاء إلى الأعلى. وينظر هؤلاء الباحثون إلى الشباب الفقير على أنه يتمتع بالعقل والمنطق والاستقلال ولديه أهداف محددة تحكمها المصالح الفردية والتفضيلات. ولكن، لم تتمكن هذه النظريات المناظرة من تبرير ما يلي: 1- غياب التطرف السياسي بين الشاب الفقير في العديد من الدول في الشرق الأوسط، و 2- وجود ما يبدو كأنه أفعال غير عقلانية ولا منطقية في أوساط الشباب وهذه لا تساعد على الوصول إلى أقصى المصالح الفردية، ولا بالضرورة تعكس الخيارات المفضلة لديهم. وعند أخذ النواقص من كلتا النظريتين السائدتين، تمزج هذه الورقة البحثية بين الأسلوبين في التناول وتفحص السلوك الاجتماعي للفقراء من الشباب في الشرق الأوسط من وجهة نظر المنطق المدفوع بالطموحات والأحلام. ومن وجهة النظر هذه لا يتم تحديد سلوك الشباب الفقير من خلال المصالح الاقتصادية أو العواطف الخالصة، ولكن من خلال الطموحات. هذه الورقة تطرح رؤية أن بذل الجهد من قبل الشباب ووضع استراتيجيات لتحسين حياتهم تتأثر بالخبرات والتجارب المكتسبة والمشاهدات لمن يمدون عالمهم الاجتماعي بالمعارف.

كتاب عن سياسة الحياة اليومية في تونس

Zayani, MohamedNetworked Publics and Digital Contention: The Politics of Everyday Life in Tunisia. New York: Oxford University Press, 2015.

كيف أثر تطور سائل الإعلام الرقمي في العالم العربي على العلاقة بين الدولة ورعاياها؟ ما هي أشكال المشاركة واستراتيجيات المقاومة الجديدة التي ظهرت على الانترنت من عمق تطلعات المواطنين، الذين تزايدت سلطتهم رقمياً؟ يحكي هذا الكتاب قصة التطور المتزامن للتكنولوجيا والمجتمع في الشرق الأوسط، ومن ثم يركز على العلاقة المعقدة بين تطور الإنترنت والنشاط الشبابي والمقاومة الالكترونية والمشاركة السياسية. وحيث أن الكتاب يأخذ حالة تونس- مهد الثورات العربية - كدراسة حالة، فهو يقدم تحليلا إثنوغرافياً دقيقاً، ويستند الى أسس نظرية عميقة للثقافة الاحتجاجية الرقمية التي تطورت في نسق سلطوي. إن هذا الكتاب يوسع مجال المناقشات الضيقة حول الدور الذي لعبته وسائل الإعلام الاجتماعية في الانتفاضات العربية إلى فهم جديد لكيفية التغييرات التي طرأت على وسائل الاعلام وأثرت على علاقات القوة القائمة. لقراءة المزيد حول الكتاب، يرجى تصفح الرابط التالي من دار نشر جامعة أكسفورد:

جائزة أي سي آيه لأفضل كتاب 2016

جائزة توين فالولا أفريقيا للكتاب 2016

التقارير السنوية لمركز الدراسات الدولية والإقليمية

يحتوي التقرير السنوي لمركز الدراسات الدولية والإقليمية 2014-2015 على كل الأنشطة والمبادرات البحثية والمنشورات والمحاضرات والفعاليات التي نظمها مركز الدراسات الدولية والإقليمية على مدار العام. ويسلط المركز الضوء على الكتابين الجديدين الذين نشرهما المركز بالإضافة إلى بدء المبادرات البحثية الجديدة والمنح البحثية

النشرة الإخبارية للمركز-العدد 18

تسلط النشرة الإخبارية 18 لمركز الدراسات الدولية والإقليمية، التي صدرت في ربيع 2015، الضوء على المطبوعات الجديدة لمركز الدراسات الدولية والإقليمية ومبادراته البحثية وأعضاء هيئة التدريس والباحثين في المركز، والفعاليات التي تم تنظيمها خلال الفصل الدراسي الماضي.

الجاليات العربيّة الوافدة في دول مجلس التعاون الخليجي

تساعد دراسات هذا الكتاب، معاً، في تفكيك االفتراضات القائمة حول استثنائية الخليج والعالم العربي في دراسات الهجرة َ العالمية. فالديناميات التي تؤسس دراسة أسباب الهجرات إلى الخليج، وآلياتها، ونتائجها، هي ذات الديناميات األوسع التي تؤسس ّ دراسة الهجرات العالمية في مناطق العالم األخرى. فالفوارق االقتصادية الكبيرة، واالضطرابات السياسية المزمنة، واالنتماءات ّ اللغوية والثقافية، ومحاوالت الذود عن المزايا االقتصادية ومزايا المواطنة المحدودة، تغذي عوامل نبذ وجذب، وفرص اندماج في دول الخليج، كما في أي مكان آخر في العالم. تواصل األبحاث العلمية الحديثة إثراء فهمنا لظاهرة هجرة العمالة إلى دول ّط الضوء على جالية وافدة محددة في المنطقة، لم تحظ حتى اآلن الخليج. ويمضي هذا الكتاب بهذا الفهم خطوة أبعد، إذ يسل بما تستحق من دراسة.

 

 

اقرأ التقرير باللغة العربية

التغيير الاجتماعي في إيران بعد حقبة الخميني : تقرير موجز لمجموعة العمل

يعرض هذا التقرير المختصر باللغة العربية تفاصيل المبادرة البحثية لمركز الدراسات الدولية والإقليمية حول "التغير الاجتماعي في إيران بعد حقبة الخميني"، ويتناول بالنقد بعضا من أهم القضايا في إيران المعاصرة، مع التركيز على المجالات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية، وهناك جهود قليلة بذلها العلماء مؤخرا لتناول التنمية المحلية في إيران ببحث متعمق. وتماشيا مع طبيعة هذه المنحة الدراسية الجديدة، فإن مركز الدراسات الدولية والإقليمية باللغة العربية قد أطلق مبادرة بحثية تجريبية تهدف إلى دراسة مجموعة متنوعة من التغييرات والتطورات الجارية حاليا في المجتمع الإيراني.

هدفنا من هذه المبادرة البحثية التجريبية متعددة التخصصات هو تقديم دراسة شاملة للمجتمع الإيراني المعاصر، ويضم هذا المشروع عددا من العلماء البارزين يقومون بدراسة مجموعة متنوعة من المواضيع ذات الصلة ليتم نشر مشاركاتهم الأصلية ضمن كتاب يصدره مركز الدراسات الدولية والإقليمية باللغة العربية بعنوان: داخل الجمهورية الإسلامية: التغيير الاجتماعي في إيران بعد حقبة الخميني (مطبعة جامعة أكسفورد، 2015 ) تحرير: محمود مونشيبوري.

كتاب عن الدول الضعيفة في الشرق الأوسط

Kamrava, Mehran, ed. Fragile Politics: Weak States in the Greater Middle East. New York: Oxford University Press/Hurst, 2016.

دفعت الثورات العربية التي انطلقت عام 2011 بعض الدول في الشرق الأوسط نحو الانهيار السريع، وحتى تلك التي كان ينظر إليها في السابق على أنها دول لا يتزعزع استقرارها، فقد أثر عليها تسونامي الربيع العربي، الذي ضرب كلاً من تونس ومصر قبل أن يتوجه إلى ليبيا القذافي، كما أُجبر الرئيس اليمني علي عبدالله صالح على التخلي عن السلطة في نهاية المطاف. وما تزال رحى الحرب الأهلية الدموية دائرة في سورية. أبرزت هذه الانتفاضات الشعبية نقاط الضعف عديدة فيما يتعلق بقدرات الدول العربية الشرق أوسطية وشرعيتها. ومن ثم، يقدم هذا الكتاب دراسة شاملة حول أسباب ضعف الدولة ويشرح لماذا توجد "الدول الضعيفة في الشرق الأوسط ". اقرأ المزيد من مطبعة جامعة أكسفورد.

صحيفة العالم الإسلامي: إصدار خاص عن مركز الدراسات الدولية والاقليمية

قام بالتحرير ديونيسيس ماكاكيس


على مدار العقود القليلة الماضية، شاركت الدول الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي في مساعي بذلت على نطاق غير مسبوق. هذه الدول لطالما اعتمدت على وافر الثروة النفطية – الناضبة رغم توافرها بكثرة - حيث سعت دول مثل قطر وعمان والامارات لتنويع مواردها الاقتصادية، حيث بدأت بمبادرات بمراحل انتقالية إلى اقتصاديات أكثر استدامة " تقوم على المعرفة"، مع التركيز على دعم التعليم العالي، وروح الريادة في مجالات الاعمال، والأبحاث والتصميم، وتقنية المعلومات والاتصالات، وغيرها من المجالات الابتكارية والابداعية المماثلة، والهدف الرئيسي هو إيجاد اقتصادات أصلية ومستدامة وراسخة. المقالات الواردة في هذا الإصدار الخاص من صحيفة The Muslim World خرجت للنور بعد عامين من المبادرات البحثية التي تولاها مركز الدراسات الدولية والإقليمية بكلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر. وهم يستكشفون ما تعنية كلمة "المعلومات" وما تتضمنه، وعلاقتها المتشعبة بالنظام الاقتصادي، والسبل التي يتم من خلالها متابعة وتكوين "اقتصاديات تقوم على المعرفة" في سياق منطقة الخليج. ويقوم الباحثون بدراسة الإنجازات والفرص، والتحديات والاخفاقات التي يواجهها هذا الجهد في منطقة الخليج بوجه خاص ودول المنطقة برمتها.

المياه وسلطة الدولة والسياسات القبلية في دول الخليج: الكويت وأبوظبي مثالاً

ورقة المركز البحثية رقم 15
لورنت لامبرت، جامعة أكسفورد 

تؤكد هذه الورقة البحثية على أهمية عدم تفسير قدرة دول مجلس التعاون الخليجي على توفير المياه لجميع القاطنين فيها رغم المناخ الجاف الذي يعيشه الإقليم بمعزل عن القضايا السياسية، مثل توافر تكنولوجيا تحلية المياه وموارد الطاقة الضخمة. ورغم الإقرار بأهميتها، توضح هذه الورقة أن التطورات والإنجازات التاريخية لقطاعي المياه في أبوظبي ومدينة الكويت خلال القرن العشرين هي أولاً وقبل كل شيء نتاج السياسة المحلية والإقليمية، ونتاج جهود القادة الإصلاحيين في مختلف الأوقات. كما يمكن النظر إلى التغيرات الكبيرة في استخدام المياه كأداة للقيام بإصلاحات واسعة النطاق في الدولة وسياساتها المتغيرة. بعد الاستقلال، لجأت دول الخليج إلى استخدام قطاع التصنيع، وتقديم الدعم، وتخصيص كميات هائلة من المياه المحلاة كجزء من استراتيجيتها السياسية الرامية إلى إعادة توزيع عوائد النفط وضمان ولاء القبائل للأنظمة، وإضفاء الشرعية على القوة المتزايدة للدول الجديدة. وعلى النقيض من ذلك، فإن التوجه السائد الآن نحو خصخصة المياه، كما هو الحال في أبوظبي والدوحة والرياض، على سبيل المثال، يمثل استراتيجية تدريجية لترشيد استهلاك المياه في هذه الدول الريعية بهدف تحرير اقتصاداتها من منظور ما بعد الدولة الريعية.

CIRS Newsletter no. 17, Fall 2014

نشرت في خريف عام 2014. وتسلط هذه النشرة الضوء على جميع أنشطة المركز طوال فصل الربيع، والصيف وخريف عام 2014، بما في ذلك أحدث المبادرات البحثية، والمطبوعات، وبحوث أعضاء هيئة التدريس، علاوة على المشاركات في المؤتمرات والمعارض.