الكتب

كتاب عن القلاقل في الخليج

Kamrava, Mehran.Troubled Waters: Insecurity in the Persian Gulf. Cornell University Press, 2018.

يبحث هذا الكتاب في أربعة محاور متغيرة في منطقة الخليج ساهمت في جعلها واحدة من أكثر مناطق العالم اشتعالاً وتوتراً. يحدد مهران كمرافا المحاور الأربعة وهي: إغفال البعد الإنساني للأمن، وحالة عدم الاستقرار المزمن الناجمة عن الاعتماد على الولايات المتحدة واستبعاد كلا من العراق وإيران، والسياسات الدولية والأمنية التي يتبعها أصحاب القرار في الداخل والخارج، ومجموعة من الأزمات والمشكلات الأمنية المستعصية. هذه العوامل الأربعة مجتمعة تتفاعل لتنتج حالة اشتعال طويلة الأمد وتوتراً مستمراً في منطقة الخليج الفارسي. ومن خلال رؤية كمرافا ولقاءاته مع كبار المسؤولين بالخليج من صانعي القرار، ينظر في أبعاد المشكلات الأمنية، والأولويات للاعبين المحليين، وإهمال الهوية والدين، ويفحص جذور الأسباب للصراعات والأزمات المتوالية في المنطقة. كما يوضح كمرافا، فإن كل دولة في المنطقة، بما فيها السعودية وإيران وقطر قد انكبت على بذل جهود أمنية ضخمة تدخل ضمن سياستها الخارجية، الأمر الذي أدى إلى اغراق المنطقة بالسلاح والذخائر، وبالتالي زيادة عدم الاستقرار وعدم الثقة في هذا الجزء من العالم الذي لا يحتاج لمزيد من التوتر. اقرأ المزيد في مطابع جامعة كورنيل

كتاب عن الدولة العربية

Kamrava, MehranInside the Arab State. Oxford University Press/Hurst, 2018.

أثارت انتفاضات الربيع العربي عام 2011 وما تبعها من أحداث شكوكا حول قضايا كانت محسومة لفترة طويلة تتعلق بالقواعد الأساسية للدولة العربية. وبينما واصلت التبعات الإقليمية والدولية لتلك الانتفاضات الظهور بقدر كبيرة من مخالفة التوقعات، كانت عواقبها بالنسبة لحياة الدول التي اندلعت فيها كانت مأساوية وعميقة. فالدول التي كان عادة ما ينظر اليها كنماذج للقوة والاستقرار اهتزت من جذورها. وانهارت الحدود التي كثيرا ما كان يعتقد بأنها منيعة، اضطربت ما فيها الاستقلال والسيادة ووحدة الأراضي. تتبنى السياسة والسلطة في العالم العربي أسلوب مقاربة متعدد الأوجه، يعمل على فحص مدى متسع من المتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. يبدأ هذا البحث بإلقاء النظر على السياسة، وبشكل أدق على المؤسسات السياسية، في العالم العربي منذ الخمسينيات، متعقبا كفاح الدول، والجروح التي خلفها على المجتمع وعلى الدول نفسها عبر ذلك المسار، حتى اندلاع انتفاضات 2011. كما يناقش أيضا تلك الانتفاضات، وردود فعل الدول تجاهها، وجهود القادة السياسيين لصنع سبل تضفي عليهم الشرعية للحكم، ويناقش أيضا أسباب ظهور وصعود داعش والدولة الإسلامية. يفحص الكتاب بعضا من الأسباب الرئيسية التي تواجه المراقبين والباحثين في الشرق الأوسط فيما يتعلق بطبيعة السلطة والسياسية قبل عام 2011 وبعده في العالم العربي. يركز الكتاب على طبيعة السياسة وممارسة السلطة في العالم العربي، مفاهيم الدولة، وظائفها ومؤسساتها، والمصادر التي تستمد منه الشرعية، والمفاهيم التي تدعمها مثل السيادة والوطنية.

كتاب عن السياسات البيئية في الشرق الأوسط

Verhoeven, Harry, ed. Environmental Politics in the Middle East. London: Hurst, 2018.

يتحرى هذا الكتاب كيف تلتقي البيئة والسياسة في الشرق الأوسط وكيف تتواصل هذه التفاعلات بالاقتصاد السياسي العالمي. فمن خلال تحليلات تتضمن المنطقة بأكملها ودراسات حالة من شبه الجزيرة العربية، خليج عدن، وبلاد الشام، وشمال إفريقيا، فإن الكتاب يركز على الروابط القوية للأنشطة البيئية، والبنية التحتية للطاقة والتجارة غير المشروعة للسلع مع الاقتصاديات السياسية لدول وسط آسيا، والقرن الافريقي وشبه القارة الهندية.  يحلل الكتاب في فصوله التسعة كيف أدى استغلال البيئة وتمثيلها إلى تشكيل تاريخ المنطقة – وتحديد مكانها في السياسات الدولية. ويدفع بأن فهم المفاهيم البيئية واستخدامها وتداخلها هو نتيجة للنزاعات السياسية: ويعني تفكيك الأفكار والممارسات التغيير البيئي تفكيك مزاعم السلطة والشرعية.  هذا مهم على وجه خاص بالنسبة لمنطقة ينظر إليها غالبا عبر منظور بيئي محدد، حيث تفرض الصفوة الحاكمة ضوابط تسلطية كنتيجة للازمات البيئية هذا الكتاب الفريد سيشكك في الكثير مما كنا نظن أننا نعرفه عن هذا الموضوع الحرج.

كتاب عن التيارات الاجتماعية في شمال إفريقيا: الثقافة والحكم بعد الربيع العربي

Abi-Mershed, Osama, ed. Social Currents in North Africa: Culture and Governance after the Arab Spring. Oxford/Hurst, 2018.

التيارات الاجتماعية في شمال إفريقيا هو تحليل متعدد الفروع للظواهر الاجتماعية الناشئة في بلاد المغرب اليوم. يقوم المشاركون بتحليل الأصول للسلوك الشمال إفريقي ومعاييره الايديلوجية، ويقدم رؤى إلى عمق السلطة بعد الربيع العربي والاتجاهات الاجتماعية والسياسية السائدة اليوم. يضع الكتاب التطورات الإقليمية ضمن تيارات دولية واسعة، دون تخطي الخصائص المحددة لكل من سياقات الاجتماع التاريخي. وبوجود قواعدها المشتركة التاريخية والثقافية والاجتماعية الاقتصادية، فإن منطقة المغرب العربي تمثل إقليماً متماسكاً للدراسة يسمح بفهم أكبر للتطورات المحلية سواء على صعيد كل دولة على حدة أو من منظور مقارن. يقوم هذا الكتاب بتهذيب الوحدة التاريخية – الجغرافية لبلاد المغرب من خلال تفسير الروابط الاجتماعية، سواء داخل الدولة أو عبر الحدود السياسية والفترات التاريخية. ويصور أن الظواهر غير المؤسسية تعتبر أساسية بنفس القدر للمشروع المستمر للاستقلال لعصر ما بعد الاستعمار، من حيث أهميته للبناء الاجتماعي ونشر سلطة الدولة، ولقياس المواقف المحلية من العدالة الاجتماعية، والتوقعات الاقتصادية، والهوية الثقافية.

كتاب عن الشرق الأوسط الرقمي: الدولة والمجتمع في عصر المعلومات

Zayani, Mohamed, ed. Digital Middle East: State and Society in the Information Age. London: Hurst, 2018.
 

خلال السنوات القليلة الماضية، تغير المشهد المعلوماتي والاتصالاتي في منطقة الشرق الأوسط بشكل جذري. فالدول والشركات والأفراد يزيدون من سعيهم وراء الفرص التي تقدمها تلك التقنيات الجديدة، وهو ما يعرف بالتطور السريع للعصر الرقمي وتحسين قدرات التواصل. وهذه التغيرات بعيدة جدا عن إمكانية تحويل دول الشرق الأوسط إلى شبكات اجتماعية، ولكن تأثيرها ملموس. فالنمو المتزايد لتبني مجموعة واسعة من التقنيات في الحياة اليومية قد سبب طفرة في العديد من المتغيرات التي تطمح في الحصول على فهم أفضل. والشرق الأوسط الرقمي يسلط أضواء حرجة على التغيرات المستمرة المتداخلة مع تبني تقنيات المعلومات والاتصالات في المنطقة. عند استحضار نماذج لدراسات حالة من أنحاء الشرق الأوسط، يستكشف المساهمون الأدوار التي تقوم بها هذه التحولات الرقمية في الميادين الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية، كاشفة عن الفواصل والفجوات التي صاحبت ظهور الشرق الأوسط الرقمي.

كتاب عن قضايا حرجة في سياسات الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي

Mamtani, Ravinder, and Albert B. Lowenfels, eds. Critical issues in Healthcare Policy and Politics in the Gulf Cooperation Council States. Washington: Georgetown University Press, 2018. 

هذا أول كتاب يفحص التحديات في قطاع الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي الست (السعودية، وعمان، و الامارات، و قطر، والكويت، والبحرين). مرت هذه الدول بتحولات سريعة وملموسة من مجتمعات صغيرة تعتمد على صيد الأسماك و جمع اللؤلؤ في مطلع القرن العشرين إلى دول نفطية ثرية اليوم. لكن أنظمة الرعاية الصحية بهذه الدول بدأت مؤخرا فقط في اللحاق بركب التطور. فقد أدت التحولات السريعة في السكان وأسلوب الحياة في دول مجلس التعاون إلى تغيير هيكل نظام الرعاية الصحية وبنيته الأساسية في المنطقة. وبينما يتم تحقيق نجاحات رئيسية في مكافحة الأمراض المعدية وتحسين مستويات الرعاية الصحية الأساسية التي تنعكس على مؤشرات الرعاية الصحية الرئيسية، فإنه قد ظهرت اتجاهات جديدة تتمثل في أمراض تتعلق بنمط الحياة أو البلد الثري، مثل السكري، وأمراض القلب، والسرطان، التي حلت محل الأمراض القديمة. ولمواجهة هذه الاحتياجات الصحية الجديدة، تحتاج دول مجلس التعاون الخليجي إلى عاملين صحيين مؤهلين وبيئة تدعم التدريب المحلي، ومختبرات لتشخيص الأمراض ومستشفيات حسب أحدث التطورات العلمية، وكذلك وسائل انتاج وتوزيع متطورة، واكتساب المعلومات والمعرفة. وهذه الدول تواجه أزمة في معظم هذه المجالات إن لم يكن في جميعها. والكتاب يقدم دراسة شاملة لمجال الرعاية الصحية الذي يشهد تغيرات سريعة في المنطقة، والظروف القائمة لأنظمة الرعاية الصحية، والتحديات التي تواجهها إدارة تلك الأنظمة عبر كافة دول مجلس التعاون الست.

كتاب عن الجاليات العربية الوافدة في دول مجلس التعاون الخليجي

Babar, Zahra, ed. Arab Migrant Communities in the GCC. London: Oxford University Press/Hurst, 2017. 

الجاليات العربية الوافدة في دول مجلس التعاون الخليجي (الرابط خارجي) هو دراسة فريدة، أصلية  تعتمد على بحث ميداني عميق يسلط الأضواء على قضايا لم تحظ بالاهتمام البحثي الكافي رغم أهميتها. يركز على الجاليات العربية الوافدة في وقت مبكر في دول مجلس التعاون الخليجي، التي تعد من أهم الجاليات وأكثرها تأثيراً وحساسية على الصعيد السياسي في المنطقة. من خلال البحث المتعدد المجالات للتاريخ الاجتماعي، والدراسات الثقافية والاقتصادية، والعلوم السياسية، يقدم الكتاب بيانات أصلية ويقدم تحليالات عن استقرار واستمرار نمو الجاليات العربية في أنحاء دول مجلس التعاون، وتكيفهم وعملهم في المجتمعات المضيفة وأسواق العمالة، وأهميتهم السياسية و الاقتاصدية و الاجتماعية و الثقافية في دول مجلس التعاون وفي بلدانهم الأصلية. 

كتاب عن الأسواق المستهدفة : الإرهاب الدولي يلتقي بالرأسمالية العالمية في مركز التسوق

Mirgani, Suzi. Target Markets: International Terrorism Meets Global Capitalism in the Mall. Bielefeld: Transcript Press, 2017.

يستكشف هذا الكتاب نقاط الالتقاء بين النمط الاستهلاكي والممارسات الإرهابية. ويقوم بإلقاء الضوء على زيادة أعداد الهجمات الإرهابية الموجهة إلى المراكز التجارية في المناطق الحضرية، مع التركيز على مراكز التسوق عموما و مركز ويست غيت التجاري بوجه خاص. تطرح سوزي ميرغني وجهة نظر مثيرة ومزعجة في الوقت نفسه عن الأماكن التي يلتقي فيها أشد التيارات تطرفا في معارضته للثقافة المعاصرة مع أقوى التيارات الدافعة لها على أرضية مشتركة. 

كتاب عن الصين والشرق الأوسط

Reardon-Anderson, James ed.The Red Star and the Crescent. London: Oxford University Press/Hurst, 2016. 

يقدم الكتاب تحليلا عميقا متعدد المناهج عن العلاقة الجاري تشكيلها بين الصين والشرق الأوسط. فعلى الرغم من أهميتها المتزايدة، لم تتطرق الكثير من الدراسات إلى هذه العلاقة النشطة، التي تتعدد مظاهرها وتزداد عمقا بمرور الوقت. وقد سعى جيمس ريردون أندرسون خلال هذه الدراسة إلى ملء هذه الفجوة الحرجة. يركز هذا العدد على فحص "الصورة الكبيرة" للعلاقات الدولية، ثم يقترب من دراسات حالات بعينها ويتحرى العوامل المحلية الكامنة على كل جانب. يتناول ريردون أندرسون قضايا متنوعة من قبيل كاستراتيجية الأمن الصيني في الشرق الأوسط، وعلاقاته العسكرية مع دول المنطقة، ودورها في المفاوضات النووية الإيرانية، وقضية "الأويغور"، ومدى أهمية وعواقب سياسة طريق الحرير. إنها فعلاً دراسة شاملة للقوى المتغيرة الدافعة لواحدة من أهم العلاقات الاستراتيجية والاقتصادية والثقافية.

كتاب عن تغير القوى الفعالة في أمن الخليج الفارسي

Ulrichsen, Kristian Coates, ed. The Changing Security Dynamics of the Persian Gulf. London: Oxford University Press/Hurst, 2016.

يركز هذا العدد على الاتجاهات المتناقضة في المشهد السياسي لما بعد ما يعرف "بالربيع العربي"، ويركز، ليس فقط على الخلفية، وإنما يتطرق أيضاً إلى عمق التغيرات التي طرأت على القوى الفعالة في أمن الخليج الفارسي، والذي يتكون من الست دول الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي إضافة إلى العراق وإيران. ألقت الاضطرابات السياسية والاقتصادية التي اشعلت نيرانها الانتفاضات خلال عام 2011، إضافة إلى بزوغ الدولة الإسلامية في العراق والشام في عام 2014، ألقت الأضواء على سهولة تعرض الدول الاقليمية في المنطقة لهزات قوية سواء بسبب ضغوط داخلية أو صدمات خارجية. كان الطور المبدئي من الانتفاضات قد سمح لسلسة من التحولات العشوائية والمضطربة التي تركت المجتمعات ممزقة بعمق واشعلت نار العنف داخل البلاد وحتى ما تجاوز منها الحدود الى دول مجاورة. وكانت غالبية الاحتجاجات باستثناء وحيد في البحرين، خارج منطقة الخليج، ولكن دول الخليج كانت في صدارة ردود الفعل السياسية، والاقتصادية، والأمنية في انحاء متعددة من الشرق الأوسط.هذا العدد يقدم دراسة منطقية ومقارنة لكيفية نشوء الأمن في الخليج وتكيفه مع حالة الغموض والقلاقل التي سادت المنطقة بعد انتفاضات 2011.